ثقافة عربية و نصائح عامة ثقافة عربية و نصائح عامة
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...
random

القولون العصبي .. أعراضه وأسبابه وكيفية علاجه

القولون العصبي .. أعراضه وأسبابه وكيفية علاجه


المحتوى: 
ما هو القولون العصبي؟
أسباب القولون العصبي
أعراض القولون العصبي
متى يجب زيارة الطبيب؟
النساء أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي 
علاج القولون العصبي بالأدوية 
نصائح هامة لمرضى القولون العصبي
علاج القولون العصبي بالأعشاب 
مثيرات القولون العصبي 
كيفية الوقاية من القولون العصبي

من أكثر المشاكل التي تواجه العديد من الناس، مشكلة القولون العصبي المزعجة، والتي تسبب آلام وتشنجات قد تعيق الشخص عن ممارسة نشاط يومه بشكل طبيعي، لذلك فإنه من المهم معرفة الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة، وأيضاً الأعراض التي تنجم عنها، وأيضاً معرفة كيفية علاج القولون العصبي بالطرق المختلفة، سواء بالأدوية أو الأعشاب، وفي هذا المقال، نقدم لك عزيزي القارئ كل ما يهمك عن القولون العصبي من معلومات، فتابع معنا القراءة. 

ما هو القولون العصبي؟
إن القولون العصبي هو اضطراب شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة، ويسبب آلاماً وأعراضاً قد تكون حادة في بعض الأوقات، وعادة ما تشمل الأعراض آلام وتشنجات البطن، والانتفاخ والغازات، واضطرابات الهضم من حيث الإمساك أو الإسهال أو كليهما، وفي العموم، يمكن إدارة أعراض القولون العصبي في الكثير من الحالات، والجدير بالذكر أن القولون العصبي لا يرتبط بالإصابة بسرطان القولون.

أسباب القولون العصبي إن السبب الرئيسي الدقيق للقولون العصبي غير معروف، ولكن يبدو أن هناك بعض العوامل التي تلعب دوراً هاماً، ومن هذه العوامل ما يلي:
تقلصات العضلات في الأمعاء حيث تصطف جدران الأمعاء بطبقات من العضلات، تتقلص هذه العضلات أثناء نقل الطعام عبر الجهاز الهضمي، ويمكن أن تؤدي التقلصات عندما تكون قوية ومستمرة لفترة طويلة إلى الغازات والانتفاخ، والإسهال، كما أن ضعف وبطء هذه التقلصات يؤدي إلى الإمساك.
الجهاز العصبي من الممكن أن تكون هناك تشوهات في الأعصاب الموجودة في الجهاز الهضمي، ويمكن أن تسبب هذه التشوهات تجارب مؤلمة مع آلام القولون العصبي والانتفاخ. 
التهاب الأمعاء بعض الأشخاص المصابون بالقولون العصبي لديهم عدد متزايد من خلايا الجهاز المناعي في الأمعاء الخاصة بهم، وترتبط استجابة النظام المناعي هذا بالألم والإسهال، مما يسبب المعاناة من القولون العصبي. 
الإصابة بعدوى حادة
يمكن أن يتطور القولون العصبي بعد نوبة حادة من الإسهال الذي تسببه البكتيريا أو الفيروسات، قد يرتبط أيضاً بفائض من البكتيريا في الأمعاء، والذي يُعرف بفرط نمو البكتيريا. 
تغيرات البكتيريا في الأمعاء
هناك نوع من البكتيريا المفيدة في الأمعاء يُسمى الميكروفلورا، وتشير الأبحاث أن الميكروفلورا في الأشخاص الذين لديهم قولون عصبي قد تختلف عنها في الأشخاص الأصحاء.
أعراض القولون العصبي قد تختلف أعراض القولون العصبي وفقاً للسبب وشدة الحالة، ولكن هناك بعض الأعراض التي تعتبر الأكثر شيوعاً، وهي: آلام وتشنجات في البطن. الإسهال أو الإمساك، أو المناوبة بين الإثنين معاً. وجود المخاط في البراز. الغازات والانتفاخات.

متى يجب زيارة الطبيب؟
 يجب زيارة الطبيب عند وجود الأعراض الآتية: فقدان الوزن الملحوظ. فقر الدم بسبب نقص الحديد. حدوث الإسهال ليلاً. التقيؤ الغير مُبرر. وجود صعوبة في البلع. حدوث نزيف المستقيم. الألم المستمر الذي لا يزول بتمرير الغاز أو حركة الأمعاء.
النساء أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي 
يبدو أن الهرمونات الأنثوية ترتبط بشكل كبير بزيادة أعراض القولون العصبي عند النساء، حيث تم فحص مجموعة من 193 امرأة و 179 رجلاً، لمعرفة نسبة الإصابة ونسبة زيادة الأعراض عند كلا الجنسين، وأظهرت النتائج ملاحظة أعراض القولون العصبي في النساء أكثر من الرجال، وكان أشهر الأعراض عند الرجال هو الإسهال، بينما عانت النساء في الغالب من الإمساك. والجدير بالذكر أن الأعراض لم تختلف كثيراً عند النساء في فترة الطمث عنها في الأوقات العادية، ولكن الأعراض المعوية والمعدية عموماً كانت أكثر تواتراً عند النساء، مما يؤكد أن الأعراض المرتبطة بالقولون العصبي تظهر أكثر عند النساء.
علاج القولون العصبي بالأدوية
 هناك بعض الأدوية المعتمدة خصيصاً للأشخاص المصابون بالقولون العصبي، والتي قد يصفها لك الطبيب، ومن هذه الأدوية ما يلي:
ألوسيترون هذه الأدوية تساعد على تخفيف القولون وإبطاء حركة النفايات من خلال الأمعاء السفلية، ولكن لا يمكن وصف هذه الأدوية إلا من قِبل المختصين، ولا يتم تناولها إلا بعد فشل العلاجات الأخرى، لأنها قد تسبب بعض الآثار الجانبية الهامة، كما يعتبر هذا الدواء مخصص لحالات الإسهال الشديدة للنساء اللاتي لم يستجبن للعلاجات الأخرى، لكن لم يتم الموافقة عليها للاستخدام للرجال.
دواء الوكسادولين Eluxadoline يوصف دواء الوكسادولين لتخفيف الإسهال عن طريق الحد من تقلصات العضلات وإفراز السوائل في الأمعاء، وزيادة قوة العضلات في المستقيم، و يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الغثيان، وآلام البطن، والإمساك الخفيف، وقد ارتبط أيضا مع التهاب البنكرياس، والذي يمكن أن يكون خطيراً وأكثر شيوعاً في بعض الأفراد. 
ريفاكسيمين 
هذا المضاد الحيوي يمكن أن يقلل من فرط نمو البكتيريا في الأمعاء، كما أنه يعالج الإسهال. 
لوبيبروستون هذا الدواء يمكن أن يزيد إفراز السائل في الأمعاء الدقيقة للمساعدة في مرور البراز، ويتم اعتماده للنساء اللواتي يعانين من الإمساك، وعادة ما يتم وصفه فقط للنساء ذوات الأعراض الشديدة التي لم تستجب للعلاجات الأخرى. ليناكلوتيد
ليناكلوتيد 
يمكن لدواء ليناكلوتيد زيادة إفراز السوائل في الأمعاء الدقيقة للمساعدة على تمرير البراز، ويمكن أيضاً أن يسبب الإسهال، ولكن تناول الدواء من 30 إلى 60 دقيقة قبل الأكل قد يساعد في العلاج. 
نصائح هامة لمرضى القولون العصبي يركز علاج القولون العصبي على تخفيف الأعراض، حتى يتمكن المريض من العيش بشكل طبيعي قدر الإمكان، ويمكن التحكم في كثير من الأحيان في الأعراض الخفيفة، عن طريق إدارة الإجهاد، وعن طريق إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.
ومن أهم النصائح التي تساعد على العلاج، القيام بهذه الخطوات: 
  1. تجنب الأطعمة التي تسبب الأعراض.
  2.  تناول الأطعمة الغنية بـ الألياف. 
  3. شرب الكثير من السوائل. 
  4. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. 
  5. الحصول على قسط كاف من النوم.


علاج القولون العصبي بالأعشاب هناك بعض الأعشاب التي يمكن أن تخفف من آلام القولون العصبي، كما أنها تفيد في حالات الإمساك أو الإسهال المرتبطة بالقولون، ومن طرق علاج القولون العصبي بالاعشاب ما يلي:
النعناع يقللّ النعناع من أعراض القولون العصبي مثل التقلّصات، والانتفاخ، والإسهال، حيث يحتوي النعناع على زيت المنثول، والذي يخفف من آلام عضلات الجهاز الهضمي والأمعاء، ويطرد الغازات.
يمكن إضافة زيت النعناع إلى كوب من الماء الدافئ، وشربه من ثلاثة إلى أربع مرات يومياً حتى تشعر بالتحسن، ويمكن كذلك إضافة أوراق النعناع المجففة إلي الماء المغلي لمدة 10 دقائق ثم تناوله، ولكن يجب عدم الإفراط في تناول النعناع بكميات كثيرة لأنه قد يسبب غثيان، وفقدان للشهية، واضطرابات في الجهاز العصبي. 

بذور الشمر تساعد بذور الشمر علي تخفيف تقلّصات الأمعاء والانتفاخات المُصاحبة للقولون العصبي، أضف ملعقة إلى اثنين من بذور الشمر المطحونة إلى الماء، وقم بغليها لمدة 10 دقائق حتى تحصل على شاي الشمر العشبي، أو تناول ملعقة من بذور الشمر مباشرة مرتين في اليوم، يساعد ذلك أيضاً على التخفيف من أعراض القولون العصبي.
الزنجبيل 
يساعد الزنجبيل علي طرد الغازات و علاج الانتفاخ، لذا يُنصح بتناوله لمن يعانون من أمراض القولون، كما أنه يعمل كمضاد لالتهابات الأمعاء، ويساعد على ارتخاء عضلاتها، يمكنك تناول الزنجبيل إما بإضافته إلي الماء المغلي ثم شربه كمشروب دافئ لعلاج آلام التقلّصات، أو بإضافته إلى العسل وتناوله قبل الوجبات لتحسين الهضم، ولكن يُنصح من يعانون من ارتفاع ضغط الدم بتجنّب الزنجبيل. 
البابونج
 إن شاي البابونج يساعد علي منع التقلّصات، والإسهال، والتهابات القولون العصبي، وما يصاحبه من أعراض، أضف 3 ملاعق من البابونج المجفف إلى الماء مع غليهما لمدة 15 دقيقة، قم بتصفيته، وأضف قليل من الليمون، ثم تناوله ثلاث مرات يومياً.
مثيرات القولون العصبي 
هناك بعض المثيرات أو المحفزات التي تسبب تفاقم أعراض القولون العصبي، ومن هذه العوامل ما يلي:

الضغط العصبي 
يعاني معظم الأشخاص الذين لديهم متلازمة القولون العصبي من زيادة الأعراض عند فترات الإجهاد النفسي، بما في ذلك التوتر والضغوطات المختلفة، أو نوبات الاكتئاب، أو الخوف والهلع، ورغم أن هذه العوامل النفسية تسبب زيادة حدة الأعراض، إلا أن الأطباء يشيرون بأنها لا تسبب بداية الأعراض من الأساس.

 بعض الأطعمة 
لا يمكن فهم دور حساسية الطعام أو عدم تحمله من قِبل الأشخاص ذوي القولون العصبي، والجدير بالذكر أن الحساسية الغذائية العادية نادراً ما تسبب أعراض القولون العصبي، ولكن هناك العديد من الأطعمة التي تسبب سوء اعراض القولون العصبي النفسي مثل البقوليات، ومنتجات الألبان، والحمضيات، والكرنب، والمشروبات الغازية. 

الهرمونات 
من المرجح أن النساء لديهن احتمال إصابة بالقولون العصبي ضعف احتمال إصابة الرجال، الأمر الذي قد يشير إلى أن التغيرات الهرمونية تلعب دوراً، حيث تكون العلامات والأعراض أكثر حدة حول فترات الطمث.
كيفية الوقاية من القولون العصبي قد لا يفيد علاج القولون العصبي في بعض الحالات، وذلك عندما يكون نمط الحياة والنظام الغذائي متعارضاً مع العلاج، ولكن يمكن التحكم في كثير من الأحيان في الأعراض والعلامات الخفيفة، عن طريق إدارة الإجهاد، وإجراء تغييرات في النظام الغذائي الخاص بك ونمط الحياة، ومن النصائح التي يمكن اتباعها لتخفيف أعراض القولون العصبي ما يلي: 
  • تجنب الأطعمة التي تسبب الأعراض المزعجة، مثل الأطعمة الحارة، والأطعمة المليئة بالدهون، والأطعمة التي تحتوي على كثير من الثوم والبصل والتوابل، حيث يمكن أن تسبب انتفاخ القولون. 
  • تناول الأطعمة الغنية بـ الألياف للمساعدة على الهضم. 
  • شرب الكثير من السوائل. 
  • ممارسة التمارين المنتظمة، لتحريك الدورة الدموية والمساعدة في الحركة المنتظمة للأمعاء. 
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم. 
  • البعد قدر الإمكان عن مصادر الضغط العصبي والتوتر.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

ثقافة عربية و نصائح عامة

2019